مخطوطة | حلب تحترق !



شهباء لو كانت الأحلام كأسَ طِلا

في راحة الفجر كنتِ الزهر والحببا

أو كان لِلَّيل أن يختار حُليته
وقد طلعت عليه لازدرى الشهبا

لو أنصف العرب الأحرار نهضتهم
لشيدوا لك في ساحاتها النصبا

لو أَلَّف المجد سفراً عن مفاخره
لراح يكتب في عنوانه حل

 

 

ابحث بالتصنيفات